أكبر مناقصة في العالم.. مصر تبحث عن الغاز المسال وتأجيل السداد

أكبر مناقصة في العالم.. مصر تبحث عن الغاز المسال وتأجيل السداد

12:00 م

24-أكتوبر-2016

تعتبر هذه المناقصة هي الأكبر على الإطلاق لشراء الغاز الطبيعي المسال بعقود متوسطة الأجل

 

مصر طرحت، الاثنين، أكبر مناقصة في العالم لشراء الغاز الطبيعي المسال، لتأمين 96 شحنة من الغاز، لسد الفجوة بين الإنتاج المحلي والاستهلاك خلال الفترة من 2017 حتى 2018.

 

وخلال العام المالي السابق 2015- 2016 استقبلت مصر 89 شحنة من الغاز المسال المستورد، بتكلفة 2.2 مليار دولار، وتوفير الغاز اللازم لتشغيل محطات الكهرباء، بحسب بيان سابق لوزارة البترول.

 

استهلاك الكهرباء خلال العام المالي السابق كان 62% من الغاز المنتج محليا، والقطاع الصناعي 23%، والمنازل والسيارات 5%، والبترول والمشتقات 10%.

 

شروط صعبة

 

وكالة "رويترز"، قالت إن الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) أصدرت، وثائق المناقصة مع إقبال كبرى شركات التجارة والنفط على توريد الغاز لمصر.

 

الوكالة أشارت إلى أن شركات النفط الكبرى لم تتأثر بالشروط الجديدة الصعبة التي وضعتها الحكومة المصرية مما سيجعل الشركات مضطرة للانتظار لفترة أطول للحصول على مستحقاتها.

 

وبموجب قرار الحكومة فإن السداد تم تمديده لفترة تبدأ من 90 يوما بعد تاريخ التسليم إلى ما بين 120 و180 يوما، مما يعكس مشكلة شح احتياطي النقد الأجنبي خاصة من الدولار، الذي تعاني منها مصر.

 

مناقصة كبيرة

 

وتعتبر هذه المناقصة هي الأكبر على الإطلاق لشراء الغاز الطبيعي المسال بعقود متوسطة الأجل، وتشمل المناقصة خيارا لشراء 12 شحنة إضافية قد تقرر الشركة عدم إرسائها، بحسب مصادر تجارية لوكالة "رويترز".

 

وفي محاولة لتعزيز الاحتياطي النقدي، قالت مصادر بهيئة قناة السويس لصحيفة "الأهرام"، الاثنين، إن هناك مساعي لتحصيل رسوم عبور السفن من قناة السويس مقدما لمدة 3 سنوات.

 

الاحتياطي الأجنبي بمصر

 

البنك المركزي كان قد أعلن عن ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي بنحو 3 مليارات دولار ليصل إلى 19.59 مليار دولار بنهاية شهر سبتمبر، وهو أعلى مستوى له منذ أبريل من العام الماضي.

 

شركة "أرامكو" السعودية، أبلغت مصر، بداية أكتوبر الجاري، توقفها عن مدها بالمنتجات البترولية دون ذكر أية أسباب أو تحديد موعد زمني لاستئناف الضخ.

 

وهذه الشحنة كانت تغطي 40% من احتياجات مصر، وبموجب الاتفاق الذي وقعته السعودية مع مصر تورد شركة "أرامكو" 700 ألف طن شهريا من المشتقات البترولية.