«استعراض جسد هزيل بالمكملات التقنية».. أول فيديو لـ «حسم» «تحليل»

«استعراض جسد هزيل بالمكملات التقنية».. أول فيديو لـ «حسم» «تحليل»

08:35 ص

12-يناير-2017

بمقطع مصور مدته ثمانية دقائق و35 ثانية، أظهرت ما تسمى بحركة سواعد مصر، والتي تعرف اختصارًا بـ "حسم" جزءًا جديدًا من عضلاتها، على الصعيد المعنوي، في مواجهة السلطة.

بمقطع مصور مدته ثمانية دقائق و35 ثانية، أظهرت ما تسمى بحركة سواعد مصر، والتي تعرف اختصارًا بـ "حسم" جزءًا جديدًا من عضلاتها، على الصعيد المعنوي، في مواجهة السلطة.

المقطع المصور الذي تم رفعه عبر موقع "يوتيوب"، إجمالا، لا يوجد به وقائع جديدة، لكنه عبارة عن "تجميعة استعراضية" لحصاد العمليات المسلحة التي أعلنت الحركة مسئوليتها عن تنفيذها ضد شرطيين وقضاة، وحتى شخصيات مؤيدة للسلطة بعيدة عن سلك الداخلية أو القضاء.

استعراض الفيديو

الفيديو، الذي بدأ بآية قرآنية، تحض المؤمنين على القتال، استعرض مباشرة ما تعتبره الحركة أسبابًا لإعلانها العمل المسلح ضد السلطة، من عمليات القبض على المعارضين وتصفية الأشخاص بواسطة قوات الداخلية، واستمرار سياسة تهجير أهالي سيناء، على حد ما جاء في المقطع.

بعد ذلك استعرض المقطع المصور عمليات تدريب ليلية ونهارية في مناطق صحراوية، لملثمين بأغطية رأس خضراء اللون، على إطلاق النار، وتفكيك الأسلحة وتركيبها، وصناعة العبوات والألغام الأرضية، والفنون القتالية، وذلك من كادرات متعددة، مع موسيقى حركة ومؤثرات صوتية ومارشات عسكرية.

عمليات "الحركة"

القسم الثالث من المقطع، تناول 9 عمليات مسلحة، أعلنت الحركة تبنيها لها، وهي (وفق ترتيب الفيديو):

1. اغتيال الرائد محمود عبد الحميد صادق رئيس مباحث طامية في نطاق قرية كفر محفوظ بمركز طامية مما أسفر عن مصرعه واصابة امين شرطة (صورة من القمر الصناعي لمكان الاستهداف).

2. محاولة اغتيال علي جمعة في مدينة 6 أكتوبر (صور من مسرح العملية المكون من منطقة فيلات).

3. محاولة اغتيال العقيد معتز سلامة رئيس وحدة المفرقعات أمام نادي ضباط الشرطة بدمياط (صور للنادي وصور للضابط المصاب في المستشفى).

4. اغتيال أمين الشرطة بمباحث قسم شرطة السادس من أكتوبر، صلاح حسن عبد العال علي في الحي الحادي عشر بمدينة 6 أكتوبر (تصوير فيديو حي لعملية القتل).

5. محاولة اغتيال المستشار زكريا عبد العزيز النائب العام المساعد بمنطقة التجمع الأول بالقاهرة الجديدة (صور لسيارة المستشار المدرعة من الداخل وسيارات الحراسة وصور من القمر الصناعي لمكان الاستهداف)

6. اغتيال أمين شرطة بقطاع الأمن الوطني بالمحمودية – البحيرة، جمال أحمد حسن الديب (صورة له وهو يقود سيارة لانوس حمراء ثم ظهور صورة سيارة أوبترا نبيتي وبجوارها آثار دماء).

7. محاولة اغتيال المستشار أحمد أبو الفتوح عن طريق تفجير سيارة مفخخة بنطاق شارع مصطفى النحاس بمدينة نصر القاهرة، مما أسفر عن إصابته (صورة للسيارة المفخخة المنفجرة وتجمع المواطنين حولها)

8. تنفيذ عملية تفجير ارتكاز أمني قبالة مسجد السلام بشارع الهرم، مما أسفر عن مصرع 6 شرطيين، وإصابة 3 (صور متداولة على الإنترنت بعد التفجير لجثث القتلى وعمليات نقل المصابين)

9. هجوم بالمتفجرات على رتل أمني في قرية الميمون ببني سويف مما أسفر عن إصابة عدد من الضباط وإعطاب مدرعة شرطة (صورة من القمر الصناعي لمكان الاستهداف).

المقطع المصور أظهر بعد ذلك، صورة لعبوة كتب عليها أنها مضادة للدروع وأطلق عليها "رعد 2"، زعمت الحركة تصنيعها يدويًا بواسطة ما تسمى بـ "وحدة التصنيع".

ختام المقطع حمل تهديدات صريحة للسلطة، بمزيد من العمليات المسلحة لرموزها، مع ظهور صورة "محمد عاشور دشيشة"، الذي قتلته الداخلية في مدينة 6 أكتوبر، في منتصف ديسمبر الماضي، وأعلنت الحركة أنه كان أحد كوادرها المهمة، في سابقة هي الأولى من حيث اعتراف الحركة بتبعية أحد المقتولين لصفوفها.

مؤثرات مبهرة

على مستوى التحليل، وبعد مشاهدة المقطع المصور أكثر من مرة، يجب الإشارة إلى عدة نقاط:

1- على مستوى الإخراج الفني للمقطع، تبدو "حسم" متأثرة بأسلوب إخراج المقاطع المصورة التي أنتجها تنظيم الدولة "داعش"، حيث استخدمت المؤثرات الصوتية الرقمية، كتلك التي تظهر في أفلام الحركة المنتجة في هوليود، وكذلك المؤثرات البصرية المبهرة، مثل النيران المشتعلة وشظاياها، وصور الأقمار الصناعية لأماكن العمليات المسلحة، والخطوط التي تأخذ أشكالا رقمية حادة، بما يوحي للمشاهد بوجود تقدم تقني واستخباراتي للحركة.

2- المقطع به مجهود واضح في عملية المونتاج، من حيث استخدام المؤثرات المتوافقة مع الصور، والخطوط المستخدمة في الكتابة، والتي تنوعت أشكالها وألوانها، علاوة على استخدام الرموز المختلفة لكل عملية، فعمليات الاغتيال المباشر من النقطة صفر كان لها رمز خاص عبارة عن الرقم (0) وبحواره مجسم رصاصات، وعمليات تفجير السيارات كان رمزها كتلة لهب منفجرة باللون الأحمر، والهجمات المسلحة من مسافات بعيدة رمز إليها بصورة الكلاشينكوف، أما العبوات الناسفة فتم رسمها كمجسم لأصابع ديناميت.

لغة أقل راديكالية

3- لغة الخطاب ابتعدت عن لغة "داعش" التي تستشهد كثيرًا بحاديث وآيات، ومقولات لرموز جهادية راديكالية، وشخصيات من التاريخ الإسلامي القديم كابن تيمية وغيرها.

"حسم" استخدمت في المقطع لغة أقل حدة من لغة "داعش"، في المجمل، تكونت أركانها من الحديث عن المظالم والممارسات التي ترتكبها السلطة، ولم يتم استخدام مصطلحات جهادية صريحة، أو تكفير، كلفظة "المرتدين" التي تستخدمها "داعش" ضد كل خصومها في مقاطعها المصورة.

تم استخدام الموسيقى في بعض أجزاء الفيديو، وهو ما يعد من المحرمات لدى "داعش" وتيار السلفية الجهادية عمومًا.

جيولوجية المكان

4- أظهر المقطع لقطات لتدريب أفراد "حسم" في منطقة صحراوية تتميز بكثرة الحصى والأحجار ذات اللون الغامق، وبدا من المشاهد وجود رمال داكنة.

السمات السابقة، وفقًا لخريطة مصر الجيولوجية، تتركز بشكل أكبر في منطقة الصحراء الغربية، ومن المعروف أن خزان المياه الجوفية المصري موجود أسفل تلك الصحراء، مما يعطي التربة هناك لونا داكنًا، وليس زاهيًا كالصحراء الشرقية.

تحليل جيولوجية المكان، تقنية استخدمها المحققون الأمريكيون لمحاولة اكتشاف مكان اختباء مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، بعدما ظهر في مقاطع فيديو في مكان صحراوي جبلي، توصلت أجهزة الاستخبارات، بعد تحاليل معمقة واستخدام لصور الأقمار الصناعية إلى أنها منطقة جبال "تورا بورا" في أفغانستان، وبدأت على الفور باستهدافها بالقاذفات الثقيلة، مما تسبب في إضعاف قوة التنظيم، بعد كشف إحدى أماكن تمركزه بسبب لقطات مصورة.

هذا الأمر دفع بن لادن، وخلفائه، إلى استخدام الستائر في خلفية مشاهدهم، بعد ذلك، بدلا من إظهار صور حية لأماكن تواجدهم الصحراوية.

عودة لفيديو "حسم"، الطبيعة الصخرية لميدان التدريب الذي ظهر في المقطع، يشير أيضًا إلى أن هذا المكان ليس في سيناء، وتحديدًا في مناطق الشمال الملتهبة، والتي تتميز برمالها الساطعة، التي يتخللها نمو أعشاب خضراء، وهو ما ظهر في المقاطع المصورة لما تسمى بـ "ولاية سيناء"، التي تنشط هناك.

الصحراء السودانية قريبة في خصائصها من الصحراء المصرية الغربية، نظرا لامتداد الخزان الجوفي إلى هناك، مما قد يشير إلى احتمالية تصوير هذه اللقطات في السودان، التي تشهد تواجدا ملحوظا لعناصر شبابية وطلابية من الإخوان، وهم الأكثر التحاقا وتكوينًا لهياكل الحركات المسلحة المناهضة للسلطة في مصر، والتي ظهرت مؤخرًا.

فقر في التصوير

5- لا تزال الحركة بعيدة عن امتلاك فرع متخصص لتصوير العمليات المسلحة، وقت حدوثها، والذي يعرف باسم "وحدة الإعلام الحربي"، وهو ما تميز فيه تنظيم الدولة "داعش"، حيث حوت إصداراته تصويرًا مباشرًا بتقنيات وجودة عالية، نهارية وليلية أيضًا، للعمليات المسلحة، لكن فيديو "حسم" لم يحو لقطات حية سوى لحادثة وحيدة، وهي عملية اغتيال أمين الشرطة صلاح عبد العال في مدينة السادس من أكتوبر.

6- الحركة تعاني من فقر على مستوى التسليح والتجهيز، حيث أظهر المقطع المصور أن السلاح الخفيف للحركة مكون من الكلاشنكوف الروسي التقليدي القديم، بعكس تنظيم الدولة الذي تظهر مقاطعه امتلاكه لأنواع متعددة من السلاح الخفيف، والثقيل.

7- حرصت الحركة، خلال المقطع، على إبراز قوتها التنظيمية، فتحدث الفيديو عن "إدارة التدريب"، و "إدارة العمليات"، و"وحدة جمع المعلومات"، بالإضافة لعبارة "تم السماح بالنشر"، وذلك للإيحاء بأن لديها وحدة مخابراتية، تمتلك أسرارًا لم تنشر بعد.

ظهر أيضًا في المقطع قاعة محاضرات مجهزة، ودشم في أرض التدريب، وهو أمر يضب في نفس الهدف السابق.

بشكل عام، ووفق رؤية كاتب التحليل الشخصية، لم ينجح المقطع، رغم جودته الفنية، في رسم صورة متطورة للحركة، حيث ظهر عليه فقر المعلومات والبيانات، والتي تم محاولة الاستعاضة عنها بزيادة المؤثرات التقنية، وغاب أيضًا مشهد الحشود، مما يشير إلى أن المنتسبين للحركة لا يزال عددهم قليلا.